Best CBD Oil for Pain


Best CBD Oil for Anxiety


Best CBD Gummies


Back

حوار مع رئیس حكومة إقليم كوردستان

انقر هنا لتنزيل التقرير pdf.

ملتقی الشرق الأوسط ٢٠١٩ من أجل إنهاء الحروب والفوز بالسلام

الجلسة الثامنة: حوار مع رئیس حكومة إقليم كوردستان

• مسرور بارزاني، رئيس مجلس الوزراء في حكومة إقلیم كوردستان
• دلاور علاءالدین، رئیس مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث (مدیر الجلسة)

في بداية هذه الحوار، دعا دلاور علاءالدين رئيس الوزراء لتبادل رؤيته واستراتيجيته لفترة الاربع سنوات القادمة في منصبه. ذكر علاء الدين أن حكومة مسرور بارزاني هي ائتلاف من مختلف الأحزاب السياسية، وأن التنسيق الداخلي الذي ظهر خلال الأشهر الأربعة الأولى من عمره قد وفر سببا وجيها للأمل. وصرح بأن المراقبين يقرون بسجل النجاح السابق لرئيس الوزراء، ولديهم توقعات كبيرة بشأن ما يمكنه تحقيقه في منصبه.

على وجه التحديد، طلب علاءالدين من رئيس الوزراء توضيح التعهدات والالتزامات الواردة في البيان المتكون من 52 نقطة للإصلاحات الحاسمة التي اعتمدها مجلس الوزراء الجديد لحكومة إقليم كردستان. ودعی مسرور بارزاني للدخول في تفاصيل خطط العمل الملموسة والخطوات المنهجية نحو تطوير النظام التعليمي؛ تحسين جودة الرعاية الصحية؛ تعزيز الاقتصاد؛ التماس وتنسيق الاستثمارات الأجنبية؛ حماية البيئة القضاء على الفساد؛ تعزيز إضفاء الطابع المؤسسي؛ زيادة التشريعات؛ تنظيم الضرائب؛ تسهيل اللامركزية؛ إدارة الأحزاب السياسية؛ وتعزيز الشراكة بين أربيل وبغداد. طلب علاء الدين أن یبدي رئيس الوزراء توقعاتە، للجضور والجمهور الأوسع، لمستقبل حكومة إقليم كوردستان على كل بند من هذه العناصر.

بدأ مسرور بارزاني أول مناقشة له كرئيس للوزراء من خلال التأكيد على واجبه في خدمة المواطنين وبناء حكومة مع أشخاص في مركزه، وهي مسؤولية يتحملها على محمل الجد. كما أعرب عن أمله في أن يوفر البرنامج الجديد فرصة للأحزاب السياسية لتوحيد صفوفها في خدمة ناخبيها. وأكد أنه على الرغم من أن الأجندة الجديدة واسعة النطاق وتتضمن العديد من المشاريع المهمة، إلا أن جميع الإصلاحات والتغييرات سوف تستند إلى البيانات العلمية. الوزراء مسؤولون عن جمع البيانات ودراسة كيفية تحسين النظم القائمة؛ التقييمات الحالية، التوقعات المستقبلية، والحرجة المؤقتة.

” نحاول […] أن نجعل من الحكومة خادماً يرضي الناس، وهم مركز تركیز الحكومة.” – مسرور بارزاني

لاحظ بارزاني أن كل مجتمع، من أجل التنمية، يجب أن ينتبه إلى نظامه التعليمي ويسعى إلى تحسينه من المستوى الابتدائي إلى مستوى الجامعة. لا تزال إقلیم كوردستان تتطلب الكثير من المدارس. 35000 غرفة وعدد قياسي من المعلمين ضرورية لتحقيق التعليم العادي. خصصت حكومة إقليم كوردستان ميزانية لإعادة بناء هذه المدارس، وطلبت دعما إضافيا من القطاع الخاص في ضوء الأزمة المالية.

وهكذا درست حكومة إقليم كوردستان كيفية تحسين القطاع الصحي. لاحظ علاء الدين أنه بين حكومة إقليم كردستان والإنفاق الخاص للمرضى، فإن إنفاق الفرد على الرعاية الطبية يتجاوز الإنفاق في البلدان الأخرى، لكن  المریض يتلقى رعاية أقل جودة. نتيجة لذلك، يختار الناس الخروج من إقليم كوردستان للخدمات الصحية. رداً على ذلك، أوضح بارزاني أهمية استكشاف كيفية تقديم خدمة أفضل للمجتمع. يعد تصحيح العجز الحالي في التكنولوجيا الطبية وتحسين جودة العلاجات المتاحة من الاستراتيجيات الأساسية لتحفيز السياحة الطبية في كوردستان وتوسيع هذه الخدمات إلى مواقع أخرى. تناقش وزارة الصحة شراكات الاستثمار الأجنبي والقطاع الخاص.

وأوضح بارزاني أن القطاعات المتعددة – بما في ذلك التعليم والصحة والبنية التحتية – عانت كثیرا نتيجة للسياسة الاقتصادية التي تحكم الصادرات. خارج صناعة النفط، فشلت هذه السياسة في خدمة إقليم كوردستان، حيث إنها تزيد من الاعتماد على الواردات وتثبط تطوير المنتجات المحلية وتصديرها. يؤكد بارزاني على الحاجة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية، وتوفير الفرص لكليهما للعمل معا. ولكي تفيد هذه العملية إقليم كوردستان، يجب إعطاء الأولوية للاستثمارات في مشاريع الخدمة العامة، كما يجب على الشركات الأجنبية توفير فرص العمل والتطوير المهني للمواطنين المحليين.

بالإضافة إلى ذلك، رأى بارزاني أنه ينبغي تنويع المصادر المالية وتنظيم الضرائب بشكل أفضل. الشركات الكبيرة والصغيرة مطالبة، وفقًا للمعايير الدولية، بدفع الضرائب حيثما تعمل. بالنسبة لكل من الشركات والأفراد، يجب فهم الضرائب والتمثيل على أنها مرتبطة. إذا دفعت ضرائب للحكومة، فلديك صوت في عملها. يوضح بارزاني أن نية النظام الضريبي ليست فرض ضرائب على من لا يستطيع تحملها. وسيتم تنظيم هذا النظام بشكل علمي، تعهد بارزاني. رداً على ذلك، حث علاء الدين على زيادة الشفافية في عملية الضرائب.

في تصريحاته حول حماية البيئة، أقر مسرور بارزاني بأنه على الرغم من أن حكومة إقليم كوردستان لديها قانون معمول به لفرض الامتثال للقواعد واللوائح، فقد يكون من الضروري ضمان تنفيذه وإنفاذه. وأكد، مع ذلك، أن حماية البيئة هي مسؤولية جميع المواطنين. إنه يشجع المستمعين على إظهار العناية والاهتمام بمنزلهم المشترك في كل مرة يخرجون فيها.

“كوردستان هي لكل الشعب. تقع على عاتقهم مسؤولية حماية منزلهم لجميع الذين يعيشون فيه. “- مسرور بارزاني

كما أكد مسرور بارزاني أن القضاء على الفساد هو الهدف الرئيسي لفترته في الحكومة لمدة اربع سنوات. ذكر المستمعين أن الفساد یتمثل في العديد من المستويات المختلفة ويأخذ العديد من الأشكال المتباينة. ليس دائمًا ما يكون ماليًا، على سبيل المثال، ولكنه قد ينعكس في ضعف أداء الموظفين وإدارة الوقت. كما أشار بارزاني إلى أن المحسوبية يمكن أن تلعب دوراً في التوظيف، لكنه يؤكد أن جميع موظفي الحكومة مسؤولون بالتساوي عن خدمة الجمهور. ويؤكد أنه من أجل القضاء على الفساد، يجب معالجة أسبابه الجذرية. في غضون ذلك، اتخذت حكومة إقليم كوردستان عددًا من الخطوات لمراجعة فساد إجراءات المراجعة الداخلية، وبدء الإصلاحات المالية والإدارية، والتماس المشورة من الخبراء العلميين ولجنة النزاهة، والنظر في تفعیل دور جهاز الرقابة المالیة. في حين أن من الممك تحسین الوضع، حذر البارزاني من التوقعات العالية، مشيرا إلى أن العوامل البيئية الأخرى قد تعطلت.

“أنا ضد الفساد. لقد بذلت قصارى جهدي وأريد أن أبذل قصارى جهدي لمكافحة الفساد. “- مسرور بارزاني

عند السؤال عن أهمية وجود تشريع مناسب لدعم المأسسة، برز مسرور بارزاني، مشيرًا إلى أن ندرة القوانين ليست هي القضية المركزية التي تعوق هذه العملية. وفقًا للدستور، ذكّر المستمعين بأن القوانين الصادرة في العراق ذات سيادة وتغطي البلاد بأكملها. بالإضافة إلى ذلك، فإن حكومة إقليم كوردستان قادرة على إصدار وتعديل القوانين الخاصة بها. وقال إن حكومة إقليم كوردستان تصوغ بعض القوانين الجيدة للغاية. المشكلة هي أن عدد لا يحصى من القوانين القائمة لم تنفذ بشكل فعال. عندما يفشل الأشخاص في مناصب السلطة في تنفيذ هذه القوانين، يكون لفسادهم تأثير كبير على المستويين الاجتماعي والمجتمعي. وقال بارزاني: “يجب أن يأخذ القانون اليد العليا”. لا يوجد أحد فوق القانون. لدينا تنسيق جيد مع البرلمان والحكومة الكوردستانية، ونواصل العمل على ذلك “.

يعترف بارزاني بأن المواطنين “دفعوا ثمناً باهظاً” بموجب البيروقراطية الخانقة لحكومة إقليم كوردستان، واقترح حلاً ذا شقين. أولاً، قال إنه يجب تخفيض البيروقراطية. حاليًا، يجب توقيع كل قرار جديد عشرون مرة؛ يجب تسريع هذه العملية لتسهيل التعامل مع الحكومة. ثانياً، من الضروري إجراء عملية إصلاح طويلة الامد لتبسيط صلاحیات مختلف الوزارات، وتزويدها بخبراء. عندما يكون كل شيء على المسار الصحيح والمنظم، يصبح احتمال اللامركزية من المستوى الوزاري إلى المديرين العامين والمديرين أكثر موثوقية.

يؤكد البارزاني على أهمية فهم العلاقة بين الأحزاب السياسية والحكومة. وأوضح أن الأحزاب السياسية تمثل أعداداً كبيرة من السكان ويمكنها المشاركة في الانتخابات. بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات، ستتاح للأحزاب الفائزة فرصة فريدة لتغيير اتجاه الحكومة الجديدة. في الواقع، تصبح الحكومة أداة لتنفيذ أهداف الأحزاب الحاكمة؛ وبالتالي، فإن المسؤولية الأساسية عن الإصلاح. ومع ذلك، يجوز لأي عضو في الجمهور تقديم أي اقتراحات، وهذا قد يكون صحيحًا. حكومة إقلیم كوردستان، كرر بارزاني، هي المسؤولة عن جميع المواطنين، ويجب أن يخدم الناس بطريقة غير حزبية من خلال توفير احتياجاتهم. وهذا يشمل أولئك الذين ليس لديهم أي انتماء حزبي والذين يمتنعون عن التصويت.

أخيرًا، خاطب البارزاني مستقبل العلاقات بين أربيل وبغداد. أكد أن علاقة إقلیم كوردستان بالعراق متعددة الأبعاد وأن استقرار بعضها یوثر علی البعض الاخر. وهكذا، بعد اجتماعها الأول، أعطت حكومتها الجديدة أولوية لزيارة بغداد لإظهار حسن النية وتقديم اقتراحات للتحسين. حدد بارزاني مجالين رئيسيين للمشاكل يحتاجان إلى مزيد من المفاوضات. الأول هو إدارة الأمن داخل المناطق المتنازع عليها. في كركوك على وجه الخصوص، كانت هناك فجوة ملحوظة في الإدارة الأمنية؛ فقط الحكومة العراقية هي التي تقف في هذه الفجوة، تاركة فراغاً يمكن للجماعات الإرهابية استغلاله. التعاون والقيادة المشتركة بين قوى الأمن الداخلي والبشمركة ضروريان لتصحيح هذا الأمر. سبل الانتصاف الدستورية، من خلال تنفيذ المادة 140، مطلوبة للحلول طويلة الأجل.

مجال المشكلة الثاني هو الميزانية الفيدرالية، من حيث علاقتها بالنفط والغاز. أوضح بارزاني أنه كان يجب أن يكون لدى إقلیم كوردستان 170,000 برميل من المخصصات المحلية لتلبية احتياجاتها بموجب ميزانية 17٪. ومع ذلك، لم تتلقي الإقلیم هذه الحصة بل وتم تقليص حصة إقلیم كوردستان من الميزانية الفيدرالية إلى 12.6 ٪. أذا يتم تقديم 5٪ فقط من إجمالي الإيرادات العراقية في الوقت الحالي إلى إقلیم كوردستان. أقر بارزاني بتصور خاطئ شائع مفاده أن إقلیم كوردستان لا تسلم جزءًا من حصتها من النفط الی الحكومة المركزیة؛ وكرر أن بغداد لا تخصص الميزانية المستحقة للإقلیم. وأكد أن الدين الفيدرالي العراقي يتم التعامل معه بطريقة مماثلة. في حين أن بغداد لا تشارك قروضها مع إقلیم كوردستان ، فمن المتوقع أن تسهم إقلیم كوردستان في السداد النهائي لتلك القروض. تؤثر الإدارة الضعيفة للديون والنفط في العراق على الاستقرار المالي لـ إقلیم كوردستان ورواتب موظفيها المدنيين. قال بارزاني إنه ليس من العدل أن تتجاوز مطالب الحكومة ما هو موجود. لذلك ، فإن لشعب كردستان الحق في معرفة كيفية بيع نفط العراق وكيف يتم تقاسم عائداته.

بينما وصلت حكومة إقليم كوردستان إلى الوضع الراهن مع الحكومة الفيدرالية، التطورات الأخيرة تعقيد احتمال التقدم. واختتم البارزاني تصريحاته بالتعبیر عن قلقه البالغ إزاء الاحتجاجات في العراق والخسائر غير الضرورية في الأرواح. وأكد أن حكومة إقليم كوردستان تتفق مع مطالب الشعب وتشعر بأن حقوقهم، لكن السبب والظروف لا تخص المهدي، ولكنها تراكمية. وأعرب عن أمله في إيجاد آلية سلمية لحل هذه القضايا.

انقر هنا لتنزيل التقرير pdf.

Comments are closed.