Back

نظرة عامة

يمر الشرق الأوسط بتغيرات تاريخية في نظامه السياسي والاقتصادي والاجتماعي. ورغم الاضطراب الذي يشهده العراق وكثير من دول المنطقة الأخرى، يبزغ فجر إقليم كردستان بوصفه نظاما ديمقراطياً وليداً ولاعباً واعداً على الساحة الاقتصادية. فمؤسسات إقليم كردستان الشعبية والحكومية والسياسية مفعمة بالطموح، وتتطلع إلى التقدم، ويزداد حضورها على الساحة الدولية يوماً بعد يوم. وتنمو الاستثمارات الواردة نمواً كبيراً، بما يتناسب مع الاقتصاد السريع النمو. ومع ذلك لا يزال نظام الحكم، والقطاعين العام والخاص، والمجتمع المدني في مهده، ويتطور رغم عدم كفاية الدعم الأكاديمي. ولذلك توجد حاجة ملحة في كوردستان والعراق والمنطقة بأسرها إلى مؤسسات البحوث الاستراتيجية الحديثة، ومن ثمَّ توجد حاجة إلى إنشاء مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث (ميري) في عاصمة إقليم كردستان في عام 2014.

التعریف: ان مؤسسة الشرق الاوسط للبحوث منظمةٌ أكاديمية مستقلةٌ وغير هادفة للربح، وتركز جهودها على القضايا السياسية المتعلقة بالشعب  والأرض ونظام الحكم في الشرق الأوسط بشكل عام، وكوردستان والعراق بشكل خاص. يقع مقرها في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق. 

الرسالة: المساهمة في عملية بناء الوطن وإرساء الديمقراطية في الشرق الأوسط عن طريق المشاركة والبحث والتحليل والسجالات الهادفة لرسم السياسيات.

الأهداف: تعزيز وتطوير حقوق الإنسان، والديمقراطية، والحكم الرشيد، وسيادة القانون، والرخاء الاجتماعي والاقتصادي.

القيم الأساسية: البحث  الموضوعي المستقل والتحليل الشدید الدقة  

نطاق الاختصاص: مجموعة متنوعة من الأنشطة مُجمّعة في خمس برامج رئيسية، بما في ذلك:

  • السياسة الدولية والأمن القومي
  • الديمقراطية والحكم
  • الاقتصاد والطاقة والبيئة
  • الصحة والتعليم والخدمات العامة
  • المجتمع المحلي والمجتمع المدني والتنمية الثقافية

تلتزم مؤسسة ميري بالعمل وفق نظام مكشوف، وتجعل بحوثها متاحةً لعامة الناس من خلال المنشورات وورش العمل والندوات والمؤتمرات.

تطمح المؤسسة إلى أن تصبح مؤسسةً رائدةً عالمياً في مجال البحوث الاستراتيجية.