Best CBD Oil for Pain


Best CBD Oil for Anxiety


Best CBD Gummies


Back

ما وراء الحواجز: الدینامیات وتعقيدات عودة النازحين

انقر هنا لتنزيل التقرير بصيغة pdf.

ملتقی الشرق الأوسط ٢٠١٩: من أجل إنهاء الحروب والفوز بالسلام

الجلسة الثالثة: ما وراء الحواجز: الدینامیات وتعقيدات عودة النازحين

• ثنائيل نزار سمعان، مطران أبرشية حدياب للسريان الكاثوليك – أقلیم كوردستان
• كریم سلیمان، مستشار حازم تحسین بگ، أمیر الأیزیدیة
• علي ابوعون، معهد الولایات المتحدة للسلام
• هنریت یوهانسن، زمیلة في مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث- میري (مدیر الجلسة)

أوضحت مدیرة الجلسة هنرييت يوهانسن أن النازحين من مقاطعة نينوى يعانون من طبقات متعددة من الحواجز التي تحول دون عودتهم، وبعضها غير مفصول أو غير مرئي في وسط المخاوف المجتمعية الناجمة عن تاريخ العنف في نينوى والتحديات المستمرة التي يواجهها في الأمن و الإدارة العامة. داخل مجتمعات الأقليات في نينوى، فإن الإرث التاريخي المتمثل في الحرمان الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والحرب والإبادة الجماعية والغزو الأجنبي قد قلل من الرغبة في العودة. بينما عاد 4.3 مليون نازح، لا يزال 1.5 مليون شخص في حالة نزوح. أدت الإجراءات الحكومية الأخيرة، مثل الاندماج السريع وإغلاق معسكرات النازحين داخل نينوى، إلى إرسال موجة جديدة من النازحين إلى مأوى حرج وظروف معيشية قاسية. إن التوقعات والأمل في العودة الطوعية المستدامة آخذة في التناقص، إلى جانب توقعات النازحين بأن تفي السلطات بوعودها. بعد النزوح الذي طال أمده، يشعر الأشخاص النازحون داخليا بالدفع نحو الاندماج في المجتمعات المضيفة أو الهجرة إلى الخارج. أوضح يوهانسن أنه في النقاش الذي تلا ذلك، سيتم التماس أعضاء اللجنة لأية أعمال ضمن اختصاصاتهم يمكن أن تصحح هذا الموقف لصالح ناخبيهم.


في كلمته، أثنى نثنائيل نزار سمعان على “الأمل الكبير” الذي حافظ على الأقلية المسيحية عبر تاريخ طويل من الظلم والصعوبة والاضطهاد. على الرغم من حقيقة أن الجالية المسيحية لا تعود إلى ديارها، فإنهم يجادلون بأنهم من بين أراضي الأجداد، وأنهم من بين أول من حاول إعادة حياتهم إلى الوطن. وسلط الضوء على مثال قرقوش، الذي شهد ما يقرب من 22000 من العائدين المسيحيين من أصل السكان الأصليين البالغ عددهم 50000. لكن لسوء الحظ، فإن العجز المستمر في الخدمات، وفرص العمل المحدودة، ومستوى المعيشة المتدني أصبحا غير مستدامين. بالإضافة إلى ذلك، بعد سنوات من الاضطهاد وعدم المساواة، أدى تقاعس الحكومة في مواجهة الخلافات السياسية والتغير الديموغرافي إلى خمول ثقة الناخبين المسيحيين في قدرة الحكومة الفيدرالية على توفير الأمن والازدهار لأطفالهم. نتيجة لذلك، اختار العديد منهم البقاء في إقلیم كوردستان أو الهجرة إلى الخارج.

ولاحظ سمعان “بلدنا ينزف، بعضهم یهجرون…. هذا أمر مؤلم للغاية بالنسبة لنا”.
واعترف بأن الزعماء الدينيين يتحملون مسؤولية تحفيز العودة وتذكیر مجتمعاتهم علی انهم ينتمون إلى العراق، لكن أشار إلى أن إعاقة تدفق الهجرة أمر مستحيل بدون إرادة سياسية كافية، واهتمام وتوفير من الحكومة. وحث الحكومة على تصحيح إهمالها للمناطق المتنازع عليها وتقديم حلول عملية. وقال “مناطقنا بحاجة إلى المزيد من الاهتمام”.
“المسيحيون مثل شجرة زيتون مقطوعة ومحترقة، لكن الجذر يريد أن يظهر وينمو مرة أخرى. نحن متجذرون في هذا المجال، رغم أننا نواجه صعوبات مختلفة و […] الاضطهاد “- نثنائيل سمعان
صرح سمعان بأن الزعماء الدينيين جددوا وعودهم لخدمة مجتمعاتهم. لدعم تنفيذ خطة العمل الوطنية العراقية (INAP) بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325، أكد على الحاجة إلى المساعدة والتدريب من المجتمع الدولي. وحث المجتمع الدولي بالتالي على بذل جهود كبيرة لضمان إشراك الشباب وتوفير الفرص لتقديم مساهمات إيجابية في إعادة إعمار العراق. وأوضح أنه بينما تقدم الكنيسة أنشطة اجتماعية وفعاليات ثقافية وترفيهية للشباب، فإنها لا تملك القدرة على ثنيهم. واعترف قائلاً “إذا خسرناهم، فنتلاشی”. وأخيراً، سلط الضوء على مشاركة الكنيسة في مشاريع إعادة بناء المساكن، ودعا شراكة المهندسين والاقتصاديين للمساعدة في عملية التخطيط والاستراتيجية.
واختتم سمعان تصريحاته بتشجيع روح التفاؤل. وأكد أن المسيحيين يعتبرون جميع العراقيين إخوانهم، وأشار إلى أن ضمان الحقوق المشروعة للأقلية المسيحية لا يجب أن يأتي على حساب المكونات الأخرى. إنه يروج لرؤية للمستقبل مبنية على الكرامة والاحترام، وطمأن المستمعين إلى أن “ستكون لغتنا المشتركة لغة الحب”.
قال كريم سليمان إن الأيزيديين هم الضحايا “الأوائل” لغزو العراق والمنطقة ككل. وأكد أنه بالنسبة لليزيديين، فإن الكارثة لم تنته بعد، ولكنها تدخل عامها الخامس. في هذه المرحلة، يعيش 80-90٪ من النازحين الإيزيديين في المخيمات منذ عام 2014؛ لا يزال الآلاف من النساء والفتيات في عداد المفقودين؛ وما زالت المقابر الجماعية تُكتشف في سنجار (شنگال). یضاف الفظائع الأخيرة على التاريخ الطويل من العنف والضرائب المفرطة والتهميش، حيث تم تهميش الأيزيديين إلى ظروف معيشية معاكسة بدون مدارس وأدوية كافية. أدى الإحباط من عدم كفاية المساعدة والخدمات منذ الغزو إلى إضعاف الأمل والإيمان بهذا المجتمع. نتيجة لذلك، كان أكثر من 100,000 من الأيزيديين يهاجرون في السنوات الخمس الماضية، تاركين وطنهم.
شاهد سليمان أن العديد من ضحايا الأيزيديين عادوا إلى بعشيقة ومناطق أخرى بعد التحرير. ومع ذلك، الحواجز الفريدة تعيق العودة في سنجار. من بينها المنافسة الجيوسياسية بين بغداد واربيل، والافتقار إلى خدمات أمنية كافية، وانتشار الميليشيات والجماعات المسلحة، وغياب جهاز إداري شرعي. على هذه النقطة الأخيرة، لاحظ أن الإدارة الشرعية، التي تم تثبيتها قبل عام 2014، تمارس الآن في منطقة قريبة من مقاطعة دهوك؛ في هذه الأثناء، تم فرض كيانات أخرى غیر قانونية وغير شرعية على سنجار. إن الازدواجية الناتجة، بالإضافة إلى عدم وجود إدارة محلية موثوق بها، تجعل من الصعب على منظمات المجتمع المدني توفير الخدمات والفرص والأمن الضروريين في المنطقة. لذلك طلب سليمان من المجتمع الدولي والحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان إظهار جدية أكبر في جهودهم الرامية إلى تشجيع العودة إلى هذا المجال. وأكد أنه لا يوجد لدی أي أمير أو قبيلة أو مجلس روحاني لديه أية سلطة لتحفيز عودة النازحين دون توفير السلامة والخدمات.
عند السؤال عن تلبية احتياجات التماسك الاجتماعي في مجتمع اليزيدي، أكد سليمان أن المصالحة موضوع معقد. وأشار إلى أن “أولئك الذين دفعوا الثمن الباهظ يجب أن يكونوا هم الذين يقررون المصالحة”، وأن ضحايا الغزو 2014 يحتاجون إلى مزيد من الوقت. وبالتالي فإن التفتت داخل الطائفة يمثل مشكلة، لأن العديد من المجتمعات الأيزيديين قد تفرقوا بسبب انتماءاتهم السياسية ومصالحهم الشخصية المتباينة. لا يزال احتمال المصالحة بين هذه العناصر صعباً، حيث يستمر الأيزيديين في تلقي الدعم من مختلف الأحزاب السياسية. أخيرًا، وضح سليمان احتياجات الاندماج الاجتماعي من قبل ضحایا داعش من المسعبدین السابقين وأطفالهم. في حين اتخذ المجلس الروحاني اليزيدية قرار إعادة دمج النساء اليزيدية المستعبدين سابقًا الذين يرغبون في الانتقال إلى بلد آخر. يواجه الأطفال المولودون لنساء إيزيديين في أسر داعش، على سبيل المثال، حواجز طائفية وقانونية أمام إعادة الإدماج، حيث يفرض العراقيون ضرورة إدراج الأطفال ذوي النسب الوالدية المجهولة ضمن قائمة المسلمين. وفقا لسابقة دينية، لا يمكن قبول هؤلاء الأطفال كأيزيديين. من أجل حماية أطفالهم من المزيد من الإيذاء والسماح لدينهم، يود المجلس الروحاني اليزيدي من المجتمع الدولي منحهم وضع اللاجئ وتسهيل نقلهم إلى مجتمعات علمانية غير قبلية. أعرب سليمان عن استعداده للمشاركة في مؤتمر رفيع المستوى للزعماء الدينيين لمناقشة الحلول البديلة لهذه القضية.
“أولئك الذين دفعوا الثمن الباهظ يجب أن يكونوا هم الذين يقررون المصالحة.” – سليمان
عندما طلب من إيلي أبوعون استخلاص الدروس ذات الصلة من عمل معهد الولايات المتحدة للسلام في العراق، شجع أبوعون أعضاء الجلسة للنظر في المشاكل بشكل كلي. وقال إن العديد من الأسباب الجذرية للنزاع الحالي كانت موجودة قبل تغيير النظام في عام 2003 ويجب معالجتها من أجل تشجيع عودة النازحين إلى مجتمعاتهم.
“إلقي نظرة شاملة على المشكلة. انظر إلى السبب الجذري للصراع – أبوعون
حدد أبوعون العديد من التحديات للاستقرار وعودة النازحين في محافظة نينوى. أحد هذه العوامل هو انعدام الثقة على نطاق واسع وعلى طبقات اجتماعية متعددة: بين المجتمعات وداخل المجتمعات وبين المواطنين والحكومات المحلية والإقليمية والإقليمية والمركزية. وحذر من أن التغاضي عن هذا العامل وتأثيره على النزوح سيؤدي إلى تنفيذ حلول شبە مخبوزة. بالإضافة إلى ذلك، حذر من الأوصاف العامة للمشاكل، مثل “التغيير الديموغرافي”. وذكر أن التغيير الديموغرافي، كما ذكّر المستمعين، يمكن أن يكون مقصودًا أو طبيعيًا. في حين أن تسمية القوى الإقليمية وراء مشاريع التغيير الديموغرافي ذات الدوافع السياسية قد تكون نزيهة وضرورية، إلا أن الجوهر في هذه القضية يجب أن يكون على المستوى المدني والمجتمعي وليس الجيوسياسي. وأوصى بإجراء حوارات موجهة نحو النتائج لاستكشاف الحلول وزيادة مرونة المجتمعات المتأثرة. أخيرًا، عبّر أبوعون عن قلقه إزاء العسكرة المكثفة والمتفشیة للمجتمعات. إذا تم تركه دون رادع، فقد يؤدي ذلك إلى مزيد من العنف والصراع. من الضروري الآن إيجاد حلول من شأنها الإشراك الفعال لآلاف من الشباب من الذين يقاتلون لسنوات داخل جماعات مسلحة غیر حكومیة.
عندما سئل عن مشاريع المصالحة، أوضح أبوعون أنه لا ينبغي أبدا یطلب من الضحایا أن یغضوا النظر عن حقهم في العدالة من أجل المصالحة. وقال إن الخطوة الأولى نحو استعادة التماسك الاجتماعي، هي إقناع المجتمعات المتأثرة بالسعي إلى الحقوق والتعويضات دون اللجوء إلى العنف. تشمل العقبات الحالية التي تعترض المصالحة في محافظة نينوى الافتقار إلى الاهتمام الحكومي الكافي لتحسين البيئة الأمنية والتفتت السياسي داخل المجتمعات. معالجة هذا الأخير يتضمن مساعدة المجتمعات على تطوير رؤية مشتركة حول قضايا محددة.
أشاد أبوعون بالتقدم الأخير في تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1325 والعراق هي واحدة من أكثر الدول تقدماً في المنطقة على هذه الجبهة. لتسهيل التقدم المستمر،توفر معهد الولايات المتحدة للسلام الدعم التقني الی بعض منصات التنسيق العراقية المتعددة لرفع قدرتها.

انقر هنا لتنزيل التقرير بصيغة pdf.

Comments are closed.