Best CBD Oil for Pain


Best CBD Oil for Anxiety


Best CBD Gummies


Back

اطار ملتقی الشرق الأوسط ٢٠١٩

انقر هنا لتنزيل التقرير بصيغة pdf.

ملتقی الشرق الأوسط ٢٠١٩ من أجل إنهاء الحروب والفوز بالسلام

عُقد ملتقی الشرق الأوسط السنوي الخامس في الفترة من 4 إلى 6 نوفمبر 2019، حيث جمع الأكاديميين وصانعي السياسات والجهات الفاعلة في المجتمع المدني والسياسيين لتوفير منصة للحوار وتبادل وجهات النظر حول الحلول الإبداعية لبعض القضايا الأكثر إلحاحًا في الشرق الأوسط اليوم. یختتم كل ملتقی بآمال متفائلة بالسلام الدائم والحلول السياسية والتنمية للسنة المقبلة. ومع ذلك، تواصل القوى العالمية والإقليمية والمحلية الانخراط في المنافسات والمواجهات العنيفة والمتعددة الأطراف التي زجت العراق وإقليم كوردستان فیها.

أكد رئيس مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث، دلاور علاء الدين، الحاجة إلى الحوار البناء بین خبراء السياسة وواضعي السياسات، ومناقشة وتقديم المشورة في مجال السياسات القائمة على الأدلة. بات من النادر مشاركة القوى الإقليمية والمحلية في حوار بناء فیما بینها من أجل السلام والاستقرار وسيادة القانون. بدلاً من ذلك، ولحل المشكلات، لجأت معظم القوى إلى الشعوبية أو العنف أو خلق المزيد من الأزمات. جادل علاء الدين أن السياسات غالباً ما تكون مصممة في منظار امني بحت على المدى الطويل، بدلاً من البرامج السياسية والاقتصادية المستدامة. بالترادف، أصبحت القوى الإقليمية مستقطبة بشكل متزايد، في حين أن المجتمعات المحلية، التي غالبا ما تدفع الثمن، أصبحت مجزأة ومقسمة ومسلحة بشكل متزايد.

في ملتقی الشرق الأوسط في العام الماضي، تمت مناقشة الدوافع والحواجز للاستقرار والمصالحة مع التركيز على اتخاذ القرارات بشأن عملية بناء الدولة، أو المخاطرة بتمهيد الطريق لعدم الاستقرار والانتهازية. بعد سنوات من الحروب الدموية والتضحيات الهائلة التي قدمها أهالي روژآڤا وشركاؤه في التحالف، اجتاحت هذه المنطقة تعقيدات جديدة ونيران أكثر عدوانية وأدت إلى تشريد مئات الآلاف من المدنيين. سلسلة الأحداث الجارية في العراق وسوريا لم تصل إلى مراحلها النهائية.

“هناك توترات وتعقيدات جديدة في الطريق، لكن يمكننا تبني رؤية جديدة وإشراك الجهات الفاعلة الرئيسية في حوار لتصميم وتنفيذ خريطة طريق جديدة؟” (دلاور علاء الدين).

خلال ملتقی الشرق الأوسط لعام 2018، أشرنا الی فشل النخبة الحاكمة العراقية في إعطاء الأولوية لإصلاح نظام الحكم، وقد تم النظر إلى الانتخابات المقبلة المتعاقبة لمجلس النواب العراقي وبرلمان كوردستان على أنها ممكنة أن تكون تمهيدات لبداية جديدة للعملية السياسية. ونشأ بعد ذلك شعور جديد بالتفاؤل مع احتمال المصالحة، لا سيما بين أربيل وبغداد.

في بغداد، تم تشكيل الحكومة الجديدة للحكومة الفيدرالية بنجاح، ولو بصعوبة، وتمكينها من تنفيذ الكثير من الإصلاحات المتوقعة. ومع ذلك، لم يكن لدى رئيس الوزراء كتلة برلمانية ولم يتمتع بدعم مصادر السلطة السیاسیة، لذلك ظل عرضة لديناميات السلطة الداخلية والخارجية. تصرفات الحكومة، لأي سبب كانت، لم تفي بتوقعات الناس وبعد أقل من عام من تشكيلها، خرج الناس إلى الشوارع. اندلعت الاحتجاجات ضد النظام السياسي بأكمله وضد قادته السياسيين الذین عجزوا عن تأمين سبل العيش والخدمات الأساسية. لسوء الحظ، بينما طالب المحتجون بحقوق الإنسان والخدمات العامة، يظل الزعماء السياسيون يركزون على الحفاظ على الألعاب القديمة والإصلاح الانتخابي والمناقشات الدستورية.

في أربيل، تطورت الأحداث بشكل مختلف. أنتهزت الأحزاب الكوردیة الفرصة لتشكیل حكومة ائتلافية في هذا العام. واعتمد أعضاء مجلس الوزراء بيانًا وبرنامجًا من 52 مادة إصلاح. وعلى الرغم من الهدوء في بدايتها، فإن أعضاء مجلس الوزراء أظهروا “روح الفريق” واتخذوا بالفعل بعض القرارات الجيدة. وفي الوقت نفسه، يحاول البرلمان تمرير بعض التشريعات التكميلية. كرس الملتقی الجلسات الخامسة والسابعة والثامنة والتاسعة لدراسة هذه المسألة.

اشار علاءالدین الی الدراسات المیدانیة التي اجرتها مؤسسة میري عن عملیة المأسسة وبناء الدولة، ودراسة الخلل البنیوي والوظیفي لأدارة أقلیم كوردستان والإصلاحات والآليات الدستورية لتمكين وأصلاح الحكومة المحلية والبرلمان والمجلس القضائي في الإقليم (ملخص الكتاب). تعتزم مؤسسة میری مراقبة الإجراءات الحكومية عن كثب، وعند الاقتضاء، تقديم المشورة إلى صانعي القرار بهدف المضي في عمليات الإصلاح إلى الأمام. دعمت مؤسسة میری مؤخرًا بعض وزارات حكومة إقليم كوردستان بتصميم رؤى طويلة المدى وتشريعات جديدة وتحسين الكفاءة.

تم تخصيص جزء كبير من أبحاث مؤسسة میري في السنوات الماضية حول الحرب علی داعش، وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة، وعودة النازحين، والتعايش بين المجتمعات العراقية المتنوعة. طوال هذا العام، أجرت مؤسسة میري العمل الميداني داخل مجتمعات النازحين حول ديناميات العودة، وخاصة بين المسيحيين واليزيديين، بالتعاون مع USIP. معًا، ننوي نشر تقارير سياساتیة شاملة. وهكذا، تم تصميم جلسة ثالثة من الملتقی لمناقشة ملامح وتعقيدات عودة النازحين في نينوى.

مجال آخر للتركيز في مؤسسة میري هو توفير تحليل لسياسات القوى الإقليمية، بما في ذلك تركيا وإيران، وكذلك القوى العالمية، مثل الولايات المتحدة وروسيا والدول الأوروبية. تعتقد مؤسسة میري أنه من المهم لشعوب الشرق الأوسط فهم سياسات هذه القوى، وتشجيع هذە القوی على الدخول في حوار مع بعضهم البعض، بهدف تحقيق الاستقرار في هذا الجزء المهم من العالم. إن التصعيد الأخير غير المرغوب فيه للنزاع يقدم دليلاً على تفكيك نسيج القوی في المنطقة. أوضح علاء الدين كيف كان ذلك والانسحاب الأخير للقوات الأمريكية في سوريا. هذا الموضوع وسياسات القوى الإقليمية والعالمية تجاهه هي موضوع الجلسة السادسة.

تشكل المساواة بين الجنسين أحد أهم مجالات البحث في مؤسسة میري وهي هدف مهم لحملات الضغط التي تقوم بها. لحسن الحظ، على مدى السنوات العشرين الماضية، حققت النساء في إقليم كوردستان، بفضل نضالهن وكفاح المجتمع المدني ككل، معالم بارزة. توسلنا في السابق الی نظام (حفظ الكوتا) لمساعدة النساء على التقدم، ولا تزال هناك حاجة لذلك، لكننا فخورون بتقدم النساء في إقليم كوردستان، حیث وصل الكثیر منهن إلى المناصب القيادية المهنية والسياسية والاجتماعية بناءً على كفائاتهن ومزاياهن.

“عندما نتحدث عن الاستقرار والمصالحة وتنمية المجتمع، لا يمكننا تجاهل دور المرأة وحقوقها وأهمية تكافؤ الفرص” (دلاور علاء الدين).

في الجلسة الخامسة، تقوم النساء في المناصب القيادية بتبادل وجهات نظرهن حول كيفية الاستفادة بشكل أفضل من وظائفهن.

ينهي علاء الدين ملاحظاته الافتتاحية مؤكداً على الحاجة إلى المشاركة والحوار بين القطاعات. معا، يمكننا أن نؤثر علی عملية صنع القرار، وأن نساعد في تمهيد الطريق لتحقيق الاستقرار، ووضع الأساس لمنطقة سلمية تتميز بسيادة القانون والحكم الرشيد.

“يجب أن تصبح عمليات الحوار والمصالحة وإيجاد حلول للأزمات المعقدة مؤسسية. سيساعد هذا في إنشاء دولة حديثة ووطن مشترك يمكن أن تتحقق فيها بيئة التعايش ” (دلاور علاء الدين).

انقر هنا لتنزيل التقرير بصيغة pdf.

Comments are closed.