ankara escort çankaya escort
Back

المحاور

يهدف الملتقی الى:

  • توفير منتدى بناء للحوار والمصالحة بين صانعي السياسات والقرار.
  • التعاطي مع التحديات الراهنة والترکيز علی آفاق الإستقرار في الشرق الأوسط وتقدیم مقترحات سیاساتیة لصناع القرار.
  • تسليط الضوء على المجالات التي تستوجب  المزيد من البحث والتي يمكن أن تسهم في توفير فهم أكثر للتحديات التي تواجه الشرق الأوسط في المستقبل.

المحاور والجلسات

تغیر الخارطة السیاسیە في العراق: جعل العراق يعمل للجميع
اعتمد العراق دستورًا ديمقراطيًا في عام 2005. ومع ذلك، فإن هذه الديمقراطية الناشئة، التي ما زالت في مهدها، واجهت العديد من التحديات لمشروعات بناء الدولة وبناء الوطن. أعاقت الأزمات والحروب المتعاقبة عملية إرساء الديمقراطية، مما أدى إلى هشاشة الدولة واستمرارها. عندما برزت الجماعات المتطرفة ذات الصلة دولياً لاستغلال هذه الهشاشة، أصبحت المشاكل المحلية مشاكل عالمية. ويظل مسرح السياسة العراقية تحت سيطرة ديناميات معقدة وسريعة التحول. تنعكس التشرذم الحاد وفقدان التماسك الاجتماعي في المظاهرات العامة الأخيرة لسیادة القانون وتوفير خدمات أفضل في جميع أنحاء العراق.

آن الأوان لتعزيز قدرة مؤسسات الدولة، ودعم تطبيق سيادة القانون، وتشجيع احتراف الأجهزة الأمنية. لا تزال هناك حاجة كبيرة لإعادة الإعمار والانتعاش والمصالحة. في ضوء هذه العوامل المختلفة، وأثناء تشكيل الحكومة الجديدة، من الأفضل لنا أن نسأل: إلى أين يتجه العراق؟ في هذا المؤتمر ستبادل المتحدثون رؤى وثيقة الصلة حول كيفية صیاغة سیاسات عملیة للأجل القصیر والمتوسط الأمد.

العراق والجیرة.
يتميز تاريخ الشرق الأوسط منذ فترة طويلة بالاضطرابات والانتقال. في حين أن هذه المنطقة ليست غريبة عن النزاعات المتداخلة والعسيرة ، فقد أحدثت الديناميات الحديثة تعقيدات وصعوبات جديدة. لا تزال المنطقة عرضة لتأثير المنافسات المستمرة بين القوى العالمية الكبرى. إن المشهد الجيوسياسي في الشرق الأوسط ، المليء بالقوى الإقليمية والعالمية المتنافسة، والمليئة بالدول الهشة أوالفاشلة، محفوف بالعسكرة، والتشريد الجماعي للسكان، والتشرذم المجتمعي. هل حان الوقت لظهور نظام جديد، الأمر الذي قد يؤدي إلى مزيد من الاستقرار وإلى مستقبل أكثر قابلية للتنبؤ لإعادة إعمار العراق وإنعاشه؟ ما الذي ينتظرنا في المنطقة ككل؟ سوف يبحث المشاركون في المؤتمر كيف يمكننا التأثير على التطور القادم لخلق بيئة مواتية لسلام دائم.

العراق والمضي قدما وسط ديناميات القوى العالمية والإقليمية
إن ديناميات القوى العالمية والإقليمية التي تلعبها داخل العراق معقدة ومتشابكة ومتقلبة بشكل متزايد. كان لهذه الديناميات آثار سلبية على مؤسسات الدولة والأنظمة الاجتماعية داخل العراق، وسهّلت بيئة ناضجة لانتشار العناصر المحلية المتنافسة. نظرًا لأن دولة العراق أصبحت هشة على نحو متزايد، فقد انشق المشهد المحلي تحت وطأة الثقل المتزايد للجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية، التي يرتبط العديد منها دوليًا وقادر على قيادة التطور بشكل مستقل. لقد جعل الخلط بين التعددية من الصعب للغاية على الزعماء المحليين مساعدة مجتمعاتهم بنجاح في التغلب على الاضطرابات والاضطرابات. في هذا الملتقی، سوف نسمع عن هذه التحديات من القادة المحليين مباشرة. سوف يشارك المشاركون وجهات نظرهم حول الديناميات الحالية وكذلك خططهم للتنقل تلك الديناميات.

دور البنوك في إحیاء الاقتصاد العراقي: خارطة طريق للتعافي
إن عدم الاستقرار المستمر والاحتجاجات الشعبیة والتحديات الأمنية في العراق ترتبط ارتباطا وثيقا بالأزمات المالية والاقتصادية المستمرة التي تعاني منها البلاد منذ عقود. ويتعين على صناع السياسات والقرارات في العراق أن يعالجوا أوجه الضعف الهيكلية المعوقة في النظام المالي. وقد حددت دراسات دولية عديدة، بما في ذلك الدراسات التي أجراها البنك الدولي، تلك الثغرات وقدمت خرائط طريق لإنعاش العراق وازدهاره. وهي تؤكد جميعها على الحاجة إلى إصلاح جذري يتطلب إرادة وتصميما من أعلى إلى أسفل.

يجب على العراق (وإقليم كردستان) ما يلي:
– الحد من اعتماد العراق على قطاع النفط وتنويع اقتصاده وتقليل الدور المهيمن للقطاع العام في الاقتصاد.
– تحديث النظام المالي المتخلف والبنية التحتية المالية. ويجب عليها أن تضع نظاما ماليا شاملا وسياسات مالية حكيمة لدعم القطاع الخاص.
– تحديث القطاع المصرفي لتعزيز دور البنوك في تنشيط الاقتصاد بأكمله. ويتعين عليها أن تعالج “جو انعدام الثقة السائد” في القطاع المصرفي وأن تقلل من اعتماد البلاد على الاقتصاد النقدي.
– سن تشريعات لتنظيم القطاع المصرفي وتمكين البنوك الخاصة من دفع عجلة الاقتصاد الناجح مع السيطرة على الفساد في القطاع.

في هذا المؤتمر، سيتبادل صناع السياسات وقادة القطاع المصرفي الرؤى لمستقبل النظام المالي العراقي وإصلاح القطاع المصرفي.

العلاقات بين أربيل وبغداد: معالجة الأسباب الجذرية للنزاع
خلال العقد ونصف العقد الماضي، كانت حصة حكومة إقليم كوردستان في الميزانية الفيدرالية وعائدات النفط نقطة التوتر الأكثر أهمية بين أربيل وبغداد. كل عام، عندما يتم صياغة قانون الموازنة والتصويت عليه، تبدأ أزمة جديدة؛ التالي يتم تخميره بالفعل، حيث أن قانون الموازنة قيد المناقشة حاليًا. سيتطلب الحل الفعال والمستدام لهذه المسألة من الكيانين تفسير الدستور بطريقة مقبولة بشكل متبادل وتشريع جماعي للحلول الدائمة. حتى الآن، ومع ذلك، لم يتم التوصل إلى مثل هذا القرار. لقد حان الوقت لأربيل وبغداد لممارسة الشفافية التامة من أجل معالجة هذا الحاجز والتحرك نحو تحسين العلاقات. هل من الممكن، في هذا المؤتمر، استخلاص القضايا ذات الصلة وتوليد النوايا الحسنة، وبناء الثقة في هذه العملية الهامة؟ سوف نستمع إلى صانعي القرار الحكوميين النهائيين في هذا الصدد.